عسل العرب
بكل حب وشوق واحترام
نستقبلكم ونفرش طريقكم بالورد
ونعطر حبر الكلمات بالمسك والعنبر
وننتظر الابداع والتميز انقر هنا للتسجيل

عسل العرب

منتــدى : ترفيهــي - ثقــافــي - اجتمــاعــي
 
الرئيسيةالاكثر مشاهدةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
عسل العرب: زورانا الكرام...مرحبا بكم بين زهور الإبداع ورحيق الأخوة وشهد المحبة نورتو منتدانا

شاطر | 
 

 المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عسل العرب
@@مديرة المنتدى@@
@@مديرة المنتدى@@
avatar

العراق

عدد المساهمات : 11618
تاريخ التسجيل : 11/12/2009
العمر : 27
الموقع : بغداد

مُساهمةموضوع: المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر   الثلاثاء يناير 04, 2011 4:32 am

المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المقبرة الملكية في ألأعظمية / بغداد



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


أشبه بمدينة مهجورة هرمت فيها
الأشجار.. وغادرت ساحاتها تيجان الورد مثلما غادرت الحياة سكانها وحولتهم
الى شواهد، هذه المقبرة الملكية التي ما ان تدلف اليها حتى تنبثق في ذاكرتك
مرحلة لا تنسى من تاريخ العراق المعاصر.
فتكاد تعيش وقوعاتها وتسمع البكاء والعويل الذي رافق جنازات الملوك والامراء والشخصيات المهمة الذين دفنوا فيها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ففي جهة اليمين وفي غرفة مستقلة تضم قبر الملك فيصل الثاني
كانت الشاهدة تاريخا حيا.. ولد الملك فيصل الثاني في 2 آيار 1935 وانتقل
الى جوار ربه في 14 تموز 1958 والى جانبه يرقد الملك غازي المولود في 21
آذار 1912 والمتوفى في 4 نيسان 1939.

ثم نقرأ شاهدة اسفل الحائط في مكان اخر فيها هنا يرقد
جلالة الملك علي بن الحسين المولود عام 1880 والمتوفى عام 1935 و في مدخل
مجاور يرقد جثمان الملكة عالية المولودة سنة 1911 والمتوفية سنة 1950.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وفي مدخل اخر يرقد عبدالاله وطفلة اسمها مريم كان عبدالاله قد تبناها لانه لم ينجب اطفالا.
في حديقة المقبرة قبران يتوسطان الحديقة يعود احدهما لجعفر العسكري
اول وزير دفاع بعد تشكيل الحكومة العراقية 1921 تم دفنه في المقبرة
الملكية تكريما لمنصبه الوزاري وكان قد قتل في ديالى 1938 حينما ذهب
ليتفاوض مع قائد الانتفاضة بكر صدقي اما القبر الاخر فهو لرستم حيدر رئيس التشريفات الملكية ووزير المالية.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ويقال ان الاخير هو سوري الجنسية اتى به الملك فيصل
الاول وقتله مفوض كان في حراسته حينما طلب منه ترقيته والبعض الاخر يقول
بانه طلب منه سلفة مالية فرفض تلبية طلبه، وقد تم اعدام الجاني في باب
المعظم برصاصات اخترقت وجهه.

كان هناك موظفون قام الشريف على بتعيينهم في المقبرة
الملكية بعد سقوط النظام السابق لكن اكثرهم استقالوا لان اجورهم كانت قليلة
وتحولت خدماتهم الى الاوقاف آنذاك ولم يبق سوى شخص يُقال انه مشرف على
المقبرة اسمه عمر القره غولي، وهو يأتي
للتفقد بين الحين والاخر. ويتوافد على المقبرة زوار اجانب او شيوخ من كبار
السن ممن تربطهم مع المرحلة الملكية ذكريات يرون انها تدعو للتأسي والأسف
لما تحمل من معان طيبة في نفوسهم.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وكان الملك حسين والملكة نور يأتيان للزيارة وقبل سقوط النظام بسنة جاءت الملكة نور وزارت عددا من القبور فيها.

وحتى مطلع الثمانينيات كان هناك 35 موظفا يديرون شؤون
المقبرة الا انها اهملت بعد ذلك لاسيما ما بعد احداث العام 1991 حتى سقوط
النظام السابق، اذ جاء الشريف علي بن الشريف حسين راعي الحركة الدستورية
العراقية واقام احتفالا كبيرا حضره العديد من المسؤولين وشيوخ العشائر
ورجال الدين وقد القى كلمة دعا فيها للاهتمام بالمقبرة واعمارها.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ان الانقلاب العسكري الاول حدث في العام 1936 ضد رئيس الوزراء ياسين الهاشمي الذي كان يمتلك شخصية قوية حتى اطلق عليه لقب (ابو دماغين).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وقد اتفق الملك غازي مع
حكمت سليمان وبكر صدقي وعملوا انقلابا ضد ياسين الهاشمي لاسقاط وزارته وقد
قام بعملية الانقلاب آنذاك جعفر العسكري وزير الدفاع اذ كان العسكري شخصية
محبوبة من قبل الجيش والشعب.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

-لقد حلقت الطائرات في الجو وقامت برمي مناشير على مجلس الوزراء في القشلة، قاد الحملة في حينها محمد علي جواد- قائد القوة الجوية - الذي
كان على صلة وثيقة ببكر صدقي وقتل معه في الموصل حينما ذهبا لحضور مؤتمر
في تركيا، إذ قام التلعفري بالاعتداء على محمد جواد وقد صده بكر صدقي
مدافعا عن صديقه فقتل معه.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ومما يجدر ذكره ان التلعفري كان يعمل جنديا برتبة عريف
عند محمد جواد. اما جعفر العسكري فقد قتل من قبل ضابط جاء مع القوات التي
زحفت من بعقوبة الى بغداد اثناء عملية الانقلاب.

ان احدى اخوات الملك فيصل كانت تسكن في الوزيرية وكان
عبدالاله يزورها مصطحبا الملك فضلا عن تجوالهم في المنطقة وكان مدير بنك
الاعتماد عبدالاله حافظ يعمل حفلات تحضر فيها العائلة المالكة، وحينما حصل
تتويج الملك اقيم احتفال كبير في بغداد وكان الجيش (الخيالة) يضعون
المصابيح على رؤوسهم في شارع الرشيد، والوزيرية بشكل عام كانت مليئة
بالشخصيات السياسية المهمة ومنهم نجيب الربيعي ناظم الطبقجلي، صلاح الدين
الصباغ، فهمي سعيد، محمود سلمان وقد تحولت بيوتهم الان الى مؤسسات او قاعات
او مقرات حزبية لانها تقع في اماكن رئيسة ومهمة في المنطقة.

ان المقبرة الملكية بنيت من صخر الجلمود المسمى (حجر الشاطئ) وهي مغلفة بالطابوق اما الابواب والشبابيك فقد صنعت من خشب الساج.
وهي تابعة من الناحية الادارية والمالية الى اوقاف
بغداد.. ودائرتنا هي جهة فنية فقط، فقد قمنا في فترات سابقة بعدة اعمال
منها قلع القبة الرئيسة والقباب المجاورة، بعدها تمت صيانتها بالكاشي
الكربلائي كذلك تم صيانة جميع السطوح وتنظيم الشبكة الكهربائية وانارتها
وصيانة الارضيات وابدال المرمر التالف فضلا عن القيام بتنظيم المداخل
الرئيسية وصيانتها مع تأهيل كامل لسياج المقبرة
*لكن الناظر لها يرى انها مازالت مهملة؟
-بالنسبة للمقابر في بغداد هو متعارف عليه حينما ينقطع
فيها الدفن تكون تبعيتها لأمانة بغداد هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى فان
مسألة الاهمال الذي تعانيه حدائقها يفترض من الجهة الادارية والمالية هي من
تقوم بهذا الامر وتبعث مندوبين للاطلاع والكشف عنها بين حين وآخر.
ما من شك إن اي اثر تاريخي كان ام تراثيا يستحق منا
العناية والاهتمام، بكل ما يضمن له الديمومة والبقاء من جانب ومن جانب اخر
البحث في ظروف نشأته وتكوينه واطلاع الاخرين على معالم آثاره التاريخية
والتراثية.
والمقبرة الملكية تعد من المعالم الشاخصة والمهمة في
تراث مدينة بغداد انشئت المقبرة الملكية على ارض تكونت بما كانت ترسبه مياه
دجلة في العصور الماضية، ذلك ان هذا النهر كان يجرف تلك الترسبات الطينية
من شاطئه الغربي (العطيفية سابقا) ويلقيها في شاطئه الشرقي المقابل حتى
ارتفعت الارض هناك واصبحت جزءا من الجانب الشرقي من بغداد، وبالنتيجة اتخذ
مجرى دجلة لنفسه شكله الحالي الذي يشبه ان يكون قوسا كبيرة تقع المقبرة
وسطها وقريبا من موقع المقبرة اليوم كانت تقع محلة الاعظمية حيث كانت هناك
مقابر الاسرة العباسية، التي تعرف بترب الرصافة وفيها دفن عدد كبير من
الخلفاء العباسيين وبعض افراد الاسرة العباسية.
وفي العهود المتأخرة حين اتخذت الارض التي تقع فيها
المقبرة الملكية اليوم شكلها الاخير عرفت المنطقة باسم (كرادة الاعظمية)
بسبب وجود عدد من الكرود (مضخات المياه) وهي آلات لرفع المياه تحركها
الدواب عند شاطئ النهر، وكانت الارض نفسها من اكثر الاراضي خصوبة وتشغلها
البساتين وفيها عدد كبير من اشجـار السـدر العملاقة.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اختار الملك فيصل الاول
هذه البقعة مقرا لاول جامعة عراقية في تاريخ العراق الحديث هي جامعة آل
البيت وقد شيدت اول مباني هذه الجامعة على يسار الشارع المؤدي الى المقبرة
الملكية، ولم تكن المقبرة نفسها قد بنيت بعد، وتشغل هذه المباني اليوم
(الجامعة الاسلامية) وتقديرا من الملك للعلم والعلماء فقد اختار ان يكون
مدفنه قرب هذه الجامعة، وكان قبره النواة التي انشئت عليها المقبرة
الملكية.
وقد بنيت على الطراز العربي الاسلامي واريد في تصميمها
ان تكون مثل المباني العباسية السالفة، وهو ما تجلى في ارتفاع قبتها
الرئيسة وفي الرواقين على جانبي القبة.
وكانت توجد في اخر الرواق الايمن سقاية ماء جميلة
تعلوها قبة وتحيط بالمبنى كله حديقة واسعة كانت مبعث اعجاب زوار المقبرة
وسكان الحي في العهد الملكي.

وتمثل المقبرة اليوم إرثاً مهما
في تاريخ العراق الحديث وهي تستحق ان يعنى بها بوصفها تضم احداث ملوك
العراق الذين شغلوا مرحلة مهمة من تاريخه وفي بلد اخر غير العراق كان يمكن
ان تكون معلماً سياحيا يقصده السائحون وأهل البلد على حد سواء.

_________________ التوقيع _____________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

**************
أنَاْ أُنثْىْ تُعَآنِقُ حُدودَ السَماءِ بــ طُهرِهاْ
مَلآئكيَةٌ تَغْفَىْ عَلىْ أوْدَاجِ النَقاءْ
لاْ شَبِيهَ لـِ رَوحْيْ سِوايْ ..مَولُودَةٌ مِنْ رَحِم القَمَرْ
وتَسْكُنُ فِيْ فَضَاءِ الثُرَيَا ..تِلكْا انا
...


****************
لا يستطيع أحدٌ ركوب ظهرك .. إلا إذا كنتَ منحنياً.

عظَمة عقلك تخلق لك الحساد .. وعظَمة قلبك تخلق لك الأصدقاء

لا تنظر إلى صغر الخطيئة .. ولكن انظر إلى عظم من عصيت

إذا قدرتَ على عدوك .. فاجعل العفو عنه شكرًا للقدرة عليه



عدل سابقا من قبل عسل العرب في الثلاثاء يناير 04, 2011 6:01 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://assl.a7larab.net
مروج
:::اجمل احساس:::
:::اجمل احساس:::
avatar

فلسطين

عدد المساهمات : 6168
تاريخ التسجيل : 13/12/2009
الموقع : http://ar.netlog.com/land_dreams9027

مُساهمةموضوع: رد: المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر   الثلاثاء يناير 04, 2011 5:59 am

يعطيك العافيه عسوووول
ع الطرح القيم والشرح الوافي
دمتي بكل الود والحب

_________________ التوقيع _____________________

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ar.netlog.com/land_dreams9027
قطر الندى
//عضو ذهبي//
//عضو ذهبي//
avatar

عدد المساهمات : 2377
تاريخ التسجيل : 21/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر   الثلاثاء يناير 04, 2011 11:41 am

تسلم ايدك اختي عسول
على المعلومات والطرح الرائع
الله يعطيكي الف عافيه

تحيااااااااتي Surprised

_________________ التوقيع _____________________
أللهم صلي على محمد وأل محمد

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
alomda
‗۩‗كبار الشخصيات°V-----I------P °‗۩‗
‗۩‗كبار الشخصيات°V-----I------P °‗۩‗
avatar

مصر

عدد المساهمات : 7728
تاريخ التسجيل : 13/03/2010
العمر : 33
الموقع : فى قلوب احبابى

مُساهمةموضوع: رد: المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر   الجمعة يناير 07, 2011 3:23 pm

عثولا

جميل ما طرحتي .. بنتظآر جديدك

لاهنتِ

_________________ التوقيع _____________________

ڪَــلْ اڷآۈجــآعَ ڛَتنّــتهــىْ حَــيَّنْ يَّـأذنَّ ڷهــآ ړبِّــىْ فَقِط
مَْـزَيــداً مَْـن ” الصَّــبــر ” يــا نــفٌسِي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المقبرة الملكية.. شواهد مهمة من تاريخ العراق المعاصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
عسل العرب :: منتدى التاريخ والسير النبيلة-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
» انثى الكبرياء
الأحد يوليو 02, 2017 11:53 am من طرف عسل العرب

» صور نادرة لحيوانات "أعداء" أثناء غفوتها
الثلاثاء أبريل 14, 2015 3:27 pm من طرف saly abdo

» هل كلمة أسف تمحي الجرح!
الجمعة أبريل 10, 2015 6:28 am من طرف saly abdo

» حلم وكيديا
الخميس أبريل 09, 2015 3:38 pm من طرف عسل العرب

» صفي الله ياعلم الرشاد
الخميس أبريل 09, 2015 3:23 pm من طرف عسل العرب

» القصة التي ضحك منها سليمان عليه السلام عاما كاملا
الخميس أبريل 09, 2015 3:13 pm من طرف عسل العرب

» كلــــــــــمات - تطــــرق القلــــــــــو ب
الخميس أبريل 09, 2015 10:52 am من طرف saly abdo

» أخطر مزار سياحي في العالم
الخميس أبريل 09, 2015 9:34 am من طرف saly abdo

» فوائد الصحيه للدموع
الخميس أبريل 09, 2015 9:06 am من طرف saly abdo

» لعبة اتحداك تدلع الاسم
الإثنين أبريل 06, 2015 5:25 am من طرف عسل العرب